16

حين أفكر

الجمعة، 9 أكتوبر 2009



- حين أفكر .....
أجدني ألوي ذراع الألم ...
بإعتقادي أني ألقنه ُ درسا ً لا ينساه حتى وأن كبُر .
//
- حين أفكر.....
لِمَ أنا أكتب الآن وتأتي أختي وتقاطعني
فتذهب الأفكار والأحرف
بعيدا ً
فتتقاطر حاجباي فأمسك بقلمي الأسود بقوة
فترتخي الأعصاب إثر ضحكاتها الطفولية
(فأبتسم).
\\
- حين أفكر ...
وعند النظر في أعين من هم حولي فأرى:
-حزنا ً توغل في المقل
- فرحا ً يكاد أن يجن
- تحيرا ً لا يعرف ما المصير من بعد ثانية تمر
فأسلني بتمتمة؟ من أنا من بين هذه الأعين .
, , , , , , ,





- حين أفكر ....



كيف لا أشارك الأمس باليوم فاليوم نوره أحلى


أصبحنا وأصبح الملك لله
ففي كل يوم تطوى صفحة للآهـ
فتبدأ آهات أخرى أو إبتسامة وتفاؤل
نكون دوما ً بروح أجمل مع الله ولكن لِمَ أفكر هكذا !!
//
- حين أفكر.....

لِمَ تمتلئ المجالس بالثرثرة
سحقا ً ... أشاركهن الحديث تارة
وتارة أخرى أرى بأن صمتي يشاركهن الجلبة
فيعج المكان بالتساؤلات فلمَ يا نساء الغيبة
وأنتم يا رجال أخذتم أماكن النسوة ...! فجميعنا أخوه .


\\


حين أفكر .....

في كارثة تجرُّد النفوس من عظيم القيم
//
وحين أفكر ....


لِمَ في لحظات الإحتضان يزيد النبض دوما ً.


حين أفكر ...

هما الحسد والكراهية تلاحقنا
دوما ً!
بل وأكثر مما نتصور حين نفكر أكثر..
, , , , , ,





حين أفكر ....


لماذا لحظات الحب تَمُـر سريعة.


وحين أفكر ....


كيف لا يحتضن الزوج زوجته


فترقص الزوجة طربا ًله
لما لا يعالج الخطأ بإحتواء جميل
تضحية أثنين
,
تفاني حبيبين
,
إبتسامة
,
فقُبلة

حياة أجمل مقابل تبادل أعظم.
\\
حين أفكر.....

في إنتمائي للورد منذ الصغر
لما حين إشتمامها أغرق في عالم البساتين
,الحقول , الحدائق والواحات
فأهيم بالروائع حتى النخاع يجِـنْ
لا أبالغ حين أقول بأني أصاب
حقا ً
(بقشعريرة الحضور)


فالذهول مِنْ مَن هم حولي يشعرني بالإنتصار
فأسمع بإذني :
يا للغباء يا ذا الجنون والتفاهات ماذا دهاها !!
وأنا..... أسرح بخيالي
- بما يقال لاأهتم-

يكاد السعد يأخذني له لأني لا سواي يشعر بالعبق
فخصلات شعري تلاعب بتلات الزنابق
فيمتلئ وجهي بالندى
حتما ً بأن هذه الزنابق قبلتني
كثيرا ً..
أفي سروري بحضورها بين يدي أمرا ً جلل ؟!
لا أعتقد إنما أنا من أصيب
(بجنون الزهر)
يا رب لا تشفيني من هذا السقم .
//


00000
أعزائي هناك شيء من أفكاري لم يذكر بعد
إنتظروني .
تحية بأنفــاس الورد للجميع .

16 التعليقات:

للوش يقول...

لحظات التفكير نشعرها حينما نشعر بأن ارواحنا قد فاضت منا,,

نفقد ذلك الشعور بالحياة ومما هو حولنا لنستكين الى عالم فقدان الوعي,,

نظل فيه حين نكون اسيرين بغمرات الحزن ودوامة الالم,,

حتى ترتسم شمس السعادة لارواحنا لنستفيق من غيبوبة فقدان الوعي’’


أنفاسي

همسآت تفكيرك افقدتنا وعينا حين اندمجت ارواحنا ومخيلاتنا بمعانيها
كم احتار ويحتار حرفي حين اتواجد بمدونتك فهي تنكسر خجلاً لانها على اتم اليقين انها لن تبلغ ابداعا كأبداع كلماتك
عدتي الينا لتحملي بجعبتكِ أفكآر جديده يفوح اريجها جمالاً ساحراً ومتميزاً
رائعةً وراقيةً هو ماخطته اناملكِ الذهبيه فسلمتِ وسلمتْ اناملكِ الفريده على ماسطرتيه من ابداع

عزف الوداع يقول...

عندما تقف الاحرف وجله

وتسقط الاقلام

وتتبعثر العبارات يمنة يسرى

كل كلمة تريد شرف التواجد هنا

اخيه

حين أفكر ... وحين أفكر

روعة لاقبلها ولا بعدها روعة


سلمتِ على هذا البوح

دمتٍ في حفظ الرحمن

قوس قزح يقول...

تاهت بوصلتى و تبعثرت خرائطى

و انا أقرأ أفكارك فلا وصلت و لا عرفت

طريق العوده لأن كل فكره هى أجمل و

أروع من سابقتها ...

و كأننى فى عالم سمرقدى أو ما كان يسمى

بالمدينة الفاضلة ..

عزيزتى : بصدق كل فكره من أفكارك

تحتاج الى وقفة طويله للتأمل ..

رياحين و ورود تطوق عنقك

لك كل الود و التحايا

أنفاس الرحيل يقول...

غاليتي آنفاسي
كل تفكيرك يدل على رجاحة عقلك
ورقة احساسك وهذا ماكان واضح منذ البدايه .. ابدعتى كالعاده انتظر بقية مايريد قلمك ان يبوح به عزيزتي
دمت بود .. دمت سعيده

linda يقول...

كثيرا ما تأخدنا لحظات التفكير إلى حيث لا ندري
كثيرا ما تبعثرنا وتنثرنا وكثيرا ايضا ما تعيد ترميمنا وتمحو إهمال الزمن لنا

قرأت لحظات تفكيرك بنهم شديد فهناك ما جعلني ابتسم وهناك ما جعلني افرح وهناك ما جعلني ايضا احزن

أبتسمت حين قاطعتكي أختك فأنا أيضا يحصلي لي >ات الشيء
وما جعلني افرح هو ان هناك ما يجعلني انتظر كتاباتك الجديدة بدات النهم والشوق لتعرف إليك

أما عن ما أحزنني
فهو داك المشهد حين وصفتي الحضن والقبلة لزوج وزوجة غابت عنهم لغة التعبير الفطرية


صديقتي أبدعتي وبشدة في وصف كل ما يجول بفكرك

ومني كل الإحترام والتقدير لكل هده الأفكار

تقبلي مروري

هيــــآء يقول...

كلمآت جدا راااائعه
ومعبره عن واقع حآلها


::

حين افكر

كيف لي برد يليق بما قرأت
فلا أجد سوى حروفي المبعثره تتطاير فارة من روعة الكلمات
متيقنة أنها لو بقت وترتبت لتكون جمله فهي لن تصيب الرد اللائق

::

صديقتي تهآني
دآآئما تأسرني كلماتك
معلنة حبسي داخل زنزانة ضخمة
لأجدني مطوقه لاأملك التعبير

::

لاتحرمينا الجديد
<~~ متابعتك بشدّه

دمتي ودام نبض قلبك وقلمك حبيبتي
صديقتك .. هيــآء ~

::

أنفاسي يقول...

الغاليه / للوش

أحيان وعندما أفكر أشعر بأني حقا ً لا أريد العيش

هناك مشاهد تأسرني فأدمع

وأحيان وعندما أفكر أشعر بأن الحياة بخير لو جعلناها كذلك
فأتمنى العيش

حقا ً هي الحياة تحمل أشياء رائعه والعكس
نستطيع أن نكون مع الحب هكذا أفضل

عظيم السعد يتملكني عند حضورك
والله وتالله بأني أسعد بحضورك

شكرا ً لرقتك للوشه .

تحايا بالعبق .

أنفاسي يقول...

السيد المبدع / عزف الوداع

أهلا ً بعزفك يا راقي اللون

أتدري لو فكرت قليلاً لوجدت َ فعلا ً بأنك تفكر فتبتسم حينا وحينا تحزن

أتدري ...

أنتظرني في مجموعتي من حين أفكر2

سيد اللون تقديري من البساتين لروحك

أنفاسي يقول...

سيد / قوس قزح

اهلا ً بك وحياك الله أخي ...

حين أفكر ...
تنادت الأفكار لتكون بذلك ألم وسعد أبثه هنا بينكم لتقرؤني بهدوء

سيدي وأخي ..

تقديرك هذه المره أرسله مع النسائم .

أنفاسي يقول...

الغاليه / أنفاس الرحيل

(( ما عليك زود فديتك ))

كم من الحب واللهفه والإنسانيه التي نراها فينا جميعا ً

كم وكم تجعلنا الكم نفكر !!

لنبوح عن خلجاتنا الرقراقة

آه يا أنفاس الرحيل يا عذبة الحرف أنت ِ

دمت ِ بود وبسعد يغمرانك دوما ً

تقديري الجلل .

أنفاسي يقول...

linda

عازفة القيثارة أهلا ً بحضورك عزيزتي

آه لو تعرفي أن صورة الزوجين مؤلمه
لو فكرنا بهذا حقا ً

وكأن القبل والإحتضان محرم بينهما !!
عجبي

دعواتي بأن ينصلح الحال
وتكون لغة التفاهم بينهما هي الأهم وفي الحسبان .

عزيزتي وأختي

أسعد بحلو الحضور

تقديري الرعدي لك ِ

أنفاسي يقول...

أختي وغاليتي وصديقتي الرائعه / هياء

أهلا ً ومرحبا ً بجلل الحضور ...

سُعدت حقا ً لأن المعاني سرعان ما أنتشرت بعمقك

سُعدت لأنك تقرأين بإحساسك

عزيزتي لا عدمت ُ حضور كحضورك

كل التقدير لظلك غاليتي

دمت بالقرب ..
تحايا من الحدائق

تركي الغامدي يقول...

المكرمة أنفاسي ... كل مقطع يستحق أن يكون موضوعاً مستقلاً ... لأنك تغوصين به في أعماق النفس البشرية ... وتأمل الآخرين أو الكتابة بالنيابة عنهم ... يكاد يصل إلى حالة التلبس .. وهذا حدث لك ... والجميل أن تخاتلنا من بين حروفك أشعة الأمل والتفاؤل وظهرت مسحة من الحزن والكآبة واليأس بكل سطوتها .
دمت في خير لاينقطع .

أنفاسي يقول...

السيد الغالي / تركي الغامدي

أستجمعني حين قراءة ردودك
وأفكر كيف يتسنى لي شكره؟

وأفكر هل يقرأني فيستشعر ما أكتب دوما ً؟

فأجيب على نفسي نعم حقا ً هو كذلك دوما ً


سيدي لا عدمت حضورك القيم البهي

أرتقي بهذا حضور منك

تقديري لظلالك حتى
ودي

ذكرى الجروح يقول...

وحين أفكر
كيف تتلاقى أرواح لانعرفها مع أرواحنا ؟!
كحالي هنا!!
وكأنكِ سمعتي حديث الروح !!
لكنكِ صغتيه بطريقة محببة تجعله ينساب للقلب بسهوله كالماء البااارد
.
.
وحين أفكر
كيف أن لصاحبة هذا القلم أناقة في ترتيب حديثها وجمال حروفها!!
.
.
وحين أفكر
أنني سأعود هنا لقرائة ماتكتب مره ثالثة ورابعه لأن الأولى والثانية قد تمت :)
.
.
وحين أفكر
كيف أنكِ نقية ومبدعة وشفافه
وكيف القدر الجميل جعلني أكون هنا دائماً
لأمتع النظر في جميلتكِ وأستنشق الهدوء الأنثوي الطاهر في حروف مصفوفة
ثم
كل الود والدعوات الصادقة لكِ في ظهر الغيب
لقلبك حدائق روز

أنفاسي يقول...

أختي الغاليه / ذكرى الجروح


أخرست حقا ً من رقيق حديثك

وكأنك أمامي بالفعل

دمتِ بالقرب دوما ً مستلهمه , مبتسمه , حزينه , متفائلة , مرتاحه وممتلئه بالرومانسيات مع أحرفي

------
يخالجني شعور بأنك الأفضل
وذلك من حرفك الجميل الذي قرأته لكِ "شعورك لصديقتك"
كنت عذبة بالفعل

ذكرى الجروح

حياك الله دوما ً وتأكدي بأن سعدي بمتابعتك

دمت عذبه
تقديري الجلل لعمقك إحساسك .