29

موجةٌ حُبْ

الأحد، 15 نوفمبر، 2009


لن يذهب الحبٌ سدى

ولن يرحل لأرض ٍ غير أرضِكَ ما حييتُ وكفى

سيظل عشقنا حكايةٌ تُروى و تُرى

فهذا أنا و وعدي لخالقي قبل وعُودي لكَ و الرضى

00لأنكَ تُحِبَ الوفاء ولأني أَعرِفُ أنهاركَ...
وهَبْتُكَ شُجوني والهوى

فأنتَ الوطن وغيرك لا يستحق أن أزرع عِشقهُ في النوى

فلن أتحير بين أنتَ ولعلّ وعسى

لأنكَ المزن ولأرضي تهطل شوقا ً أُتْرِع بالمنى

فما أجمل الحب يا عزيزي إن أجنى

وما مُثولكَ بقلبي إلا قصورا ً تُشّيد وتُبنى .

,,,,

النهاية
..



تجلت

وتجلت

وعادت لتتجلى

هي
( عيناك )

فتجلواْ جميعا ً معها
شفتاك , أنفاسك , روحك و رقيق حضورك

وهذا يكفي
يكفي حتى أضع يداي على قلبي فأشعر بخطب ما !

النبض.... النبض ُ يا سيد مملكتي

إزداد لإثر غيابك

وغيابي

وإشتياقي الباهي

إستحوذتني قوةٌ ضعيفة لتتركني مع ظلالك , إبتسامك و روعتك

لأصاب بحمى حُبِكَ ...
حقا ً
( أُصبتُ بحمى الحب )

كنت ُ أقشعِر جفاءك وبودي لو كنت َ بالقرب لتُثبِطَ إرتجافي

فأشعر بدفء نبضك

فأصمت..
----
لا تبتسم الآن

بل إبتسم

فقد هذيت بإسمك وكنت أردد معه

أحبك

لا تتركني

تلك العِبارات لآقت حتفها في مسامع من هم حولي

واليوم تماثل حالي للشفاء ولله الحمد

//

أُردد قولي :
أُقسِّم بالله النبض لكَ
00سيدي لا سواك وطن00
يا عاصمتي وأمني وحدود مملكتي
إشتياقي والحنين أُقدمه لكَ مع أنفاسي


,,,,
النهاية
..

ضَممتُكَ

فأشعرتني بلظى حبكَ

أنا من إِحتضنك أولا ً

أنا من إِصطحب البسمة

وناشد بإقامة حفلة

بقرب تلك السنونوة

التي ترانا بهدوء

فقد أ ُخرِستَ من حرارة اللقاء

سنونوةٌ لا تريد أن يشاركها أحد بالنظر

تحفظ المشهد وتتعلم

لتعيش لحظاتها مع من تحب فتنعم
,,,,,,,,,
سنونوتي ترقبي اللحظات دوما ً
عند الغسق وإبان الشفق
وحين إعتناقنا العبق
ما رأيكم في سنونوتي ؟ .
..

النهاية

(موجة حب أتمنى أن ترتقي لكل عاشق ومحب)
تقديري للجميع