12

ع ــذبة أج ــوائك

الأحد، 26 أبريل، 2009






لا أعرف كيف ستكون الأمنيات لو تمنيتها في البساتين




وكيف هو حـال المـطر ......... وهل لي أن ألامس الغيوم




استطعت أن أقبل الـزهر






وأفرح بأجوائه






حتى أصبحت أنفاسي العطر




"عبق جميل حين أنعبق"






أذكر بأني والطيور تحوم حولي




تذكرت....الوفاء




فكان أول من كان أنت




عظيم شوقي ولهفتي






ونبع ابتساما منك لا ينجلي




انتظاري .... وصدقي حتى بأوهامي




ماذا لو كنت الآن بجواري




تلامس بيداك شعري




تقطف الورود فأجمعها بقبعتي




وأضمها لصدري حتى لا تبعثرها الريح




وحين يعترينا العتاب


تقف حزينا بين أوراق الخريف


تلاطفك النسمات ....... فتسعدك الهمسات




فأنت بقربي .....

ضحكت أوراق الخريف من خيالي.....




ونادت الأغصان العصافير....




لتنشد الألحان...






أتستطيع أن تخبرني




كيف ستكون الأمنيات لو تمنيتها في البساتين ؟










.......




ورودي لكم
16

أسياد دنيانا

السبت، 18 أبريل، 2009
.....
عندما نحزن
نشعر بأننا في هذه الدنيا
فتضيق بنا الحياة ذرعا ً.
... ونأمل لو تنتهي بنا عند آخر مطاف حزن
مع العلم بأننا نعلم بأن الله معنا
وأن الأحوال سوف تتغير بإذن منه تعالى
ولكن تضيع منا الأفكار والقناعات
"في فجأة ألم "
والعكس يكون عندما نفرح ...
نشعر حين الفرح بأننا خارج نطاق الدنيا
والحياة
والعالم
بودنا في لحظات " الفرح " أن نحتضن الغيوم البعيده
ونـُقـبل ونصافح النسمات
ونستشعر لطفها
ونشعرها بعمق الإحساس والبهجة
وفي القمة شكر الله الذي أمن علينا باللحظة
"في فجأة فرح "
لننظر..... للأمام
فهنالك الأمآل
ولنترك الماضي
فخلفنا ..... الجدران
سيظل الحزن والفرح أسياد الدنيا
"""سنة الله فلا إعتراض"""
لنا التمهل في أفراحنا .... خوف الجنون ومن ثم الموت
ولنا الصبر على أحزاننا .... خوف اليأس ومن ثم الضمور
....
أمنياتي لكم
16

إغماءه

الثلاثاء، 14 أبريل، 2009





وكأني كنت أحلم عندما إلتقينا




تشابك أصابعنا بات بلهفة


وكادت الأنوار أن تنتهي


وتتركنا للحظة


والنسمات لنا وبيننا الفرحة


والسحاب يرانا بدهشة ..




ما أروع لقائك


تحمل عيناك الكثير




أرى البسمة




ومن الأشواق




إعتقدت بأني طفله


لأني أقفز ما بين اللحظة والأخرى


ولا أضيع الفرصة


لأجتمع مع نبضاتك


وأظهر السرور لأني أجهل فقدانك.


....
...
..




مرحبا ً بك يا إغماءه




حقيقتا ً كنت أحلم وكان الحلم بأوجاعه!.
14

جــ م ـيعنا لنا

الأربعاء، 8 أبريل، 2009





أتركني بل ودعني أبتعد عني ولتمت أشواق عمري بعمري






كالحب البريء تغلغل بداخلي فكون بعمقي فجوه تؤلمني






أحسها كلما نويتَ اقترابي
" فلا تدعني أبتعد عني "




تعال يا مفارقي وأسمعني لأني سوف أحكي حكايتي
سأضمك معي في قاربي


ففوقنا أشعة شمساَ تتسلل لتلامسنا
من بين تلبد تلك الغيمات

" فلا تدعني أبتعد عني "




تمنيت لو تبقى معي وأراك كلما نويت أن أشتاق
.......
يتعبني أن تغادر وتتركني بين ذكرياتك
همسك , نبضـك, عطرك, شمعك,وحتى أمسياتك



" فلا تدعني أبتعد عني "


سأقف للحظه وأنت معي ترى شعوري
سأترك الأمواج تجدف بقاربي
ولنجعل رؤيانا للسماء
وسأرفع يداي للرحمن أدعوه بأن لا نفترق



وبعدها ......
سأضم كفي بكفك أرجوا حنانك
خوف ابتعادك


" فلا تدعني أبتعد عني "



أتدري........
أتركنا نفترق معنا.. ونمضي بنا , ونغادر ألينا , ونجعل لنا لجميعنا
فكلانا لقلوبنا



لا أريد فراقك ولا حتى ابتعادك
فروعة احتضاني في احتضانك

أفتح عيناك ولنرى بعضنا

وإلى أين أخذنا يومنا...... أتعلم أين نحن الآن؟؟

نحن تحت ضوء القمر فلقد حان المساء
وغابت شمس الضحى
فأنت لم تذهب بل


غادرت معي.




صادق مودتي
13

كتبت وصيتي

السبت، 4 أبريل، 2009







عندما يحين فراقنا..........تذكر يوم لقائنا




تذكر الحنين....... وذاك الأنين



والكثير من ذكرانا الكثير


تذكر العهود....... وتلك الوعود
ولا تنسى من أحبك وجعل من قلبه صمود

...



حين لــــقاؤك



كانت الروح في خفاء تبوح
كنت لا تعلم بأني أشتاق لإبتسامتك
تجهل أني أنتظر قدوم ظلك



أتذكُر عندما صافحت أعماقي يديك ؟!
كدت أُجـــــن فرحـــــاً .... .... وأتــساءل بـما أجـــهـل

من عينيك أســأل؟؟

من قربك أبقى أم أرحل؟؟

....
وبعدها يا مهجتي....
أجعل وميض صداقتنا ذكر
ى

تضيء قلبك كلما نويت أن تنسى
تخالج شعورك الأقوى لأن حبك هو الأسمى

يا فرحتي فأنا الآن أكتب وصيتي ....

"فشوقي في الموت أبي"
لا تحزن ورددها لمسامع غيرك وقل:
""حتى في موته يظل وفــي""

فهذه وصيتي أحفظها وجعلها لصداقتنا رمـــز بقــي


((فعندما يحين فراقنا........فتذكر يوم لقائنا)).
"يمكنك التعليق على النص أترك أثرا ً لزيارتك"ورودي