24

و ذات غـفوة

الخميس، 6 أغسطس، 2009







دامت أفراحك بحب يا أحلامي الجميلة




وارقصي ... وراقصي الخيالات كالأميرة




أهجري الواقع ولتنادي الأطياف المنيرة




وأسعدي بلحظة حُلم يُعطيك ِ الحِلمُ هدية




إرتمي وأتعبي ولامسي الخيال بروية




وقبّلِي الغيمات وعاودي تقبـِيلها فالحدائق بالورود بهية




وأجمعي شتاتي يا أحلامي بإحتواءاتِ تنسيني البقية






//
"دمتي بحب أحلامي الرقيقة"




\\






ذات غفوة .... إستطاعت القُـبلات أخذي لحفنه
وذات غفوة .... نُودِيتَ أنفاسي ... فمجمعُ الآهاتِ رِقه






جَدّلَتْ فيّ الحنين .... وأرهقت صورا ً تهيم




تلك أحلامي لا تستكين




ناولتني الجنون .... و أشربتني جرعاتهُ في غضون




فثملتُ دون شعور




راقصتني فألتففتُ من حولها خائفة ً من أن يأخذها عزفها لتجول




أرهقتني ...... أرقتني




أحلامي تؤرقني




\\




//

وذات صحوة .....




إستيقظتُ لأحكي لإبتسامتي غفوة




فتلك أحلامي لا تستكين




فلتدم أفراحك بحب يا أحلامي الجميلة




ولتَـرقُصي ولتُراقصي الخيالات كالأميرة .






000000




"تحية ملؤها الزهر للجميع"