17

وخزات

الأربعاء، 9 مارس، 2011





بسم الله الرحمن الرحيم

مذكرة

سؤال أحدهم :






كيف هي روحك النقية يا أنفاسي ؟؟!!

قلت :

هي بخير لأنها والحمدلله مع الرب الكريم

لست بخير من تناقضات العالم من حولي ...!



يعيشون التناقض !!

يحللون لأنفسهم ويحرمون على من سواهم ..!

يُبدون إعجابهم بما تفعل ويقتلونك بسهم صغير مشطوف الجوانب في نفس الوقت!

هكذا يفعلون هي كذلك طباعهم وهي هوايتهم ..!! آآآآآآه لا أعلم ما أقول

....

مِن الصعب أن يكون مصيرك وحياتك في يد ظالم!!.

من المضني أن تمدّ يدك تطلب القرب ... فتجد بأن جميع مَن حولك يتنحون عنك !!.

والأدهى حين تكون أعمى و أحمق أمام حقيقة لم تُكتشف ولم تًكتشِفها إلا وأنت ساذجاً أصلع !!.


نعم ساذجاً أصلع

أصلعاً ساذج

أصلع وساذج


والأصعب من ذلك والأضني والقاتل .. هو:

عندما تودّ البكاء فتلحظ بأنك لا تجد مكاناً آمن لتبك فيه وتصرخ بألآمك و أوجاعك ...!!

فتغتصّ بعبرتك وتبتلعها رغماً عن أنفك !

و عندها .... يجرح الإبتلاع حنجرتك بقسوة ... .

فتشعر بألم حقيقي لمدة أسبوع ومن إثرهِ تُصاب بالصمت .!

والنظر للسماء وسيلة للشفاء .


 
الحياة جميلة والأمل بالله كبير

لكّن ....
ليتني أستطع أن ألمس الكعبة و أشرب من ماء زمزم .





يا رب رحماك أرحمنا رحمة من عندك وليست من سواك يا الله .





دعواتكم '