32

أنصِفني

السبت، 24 يوليو، 2010





...أنصِفني

وأرتدي أنفاسي مِعْطفٌ وقُبَعةٌ
 تُـلازم مشاعِركَ دوماَ
فأني أعشق الشتاء بأمرك
والصيف ملحمةٌ أجمعُ الفصلين لأجلك

...أنصفني
وأعطني من العمر



دم الوريد
حب يزيد
والبقية حقا ً لا أريد ..
يا مهجتي ويا فؤادي وسكون الأجفان
ويا مغارة تحب أن تجمع الخلان
مِنْ بعد سقوطِ الأمطار




...أنصفني


فشوقي متمردا ً لا يعي
امنحني من الثوان عصفورة ٍ بين القُبلاتِ تروح وتجيء
نادني بعينيك فنبضي لك سمع وطاعة يا سيدي ..


تعال يا مسافر
فأنت و انشغالاتك عني دوما ً تغادر
خُذني إليك و مزق التذاكر
وتحرر من مكتبك الذي لكلينا ظالم
و أوراقك
والمواعيد لها تجاهل

فأرجوك أنظر لمقلتّي

فكل الأشجان لقربك ترتجي
أرجوك ومن ثمّ أرجوك أنصفني


فأني لم أعد أطيق إلا أنت يا يومي ويا فرحي


 
يا عاشقي أنصت لوجداني في اللحظات إبان البوادر والمضي

 
سأخونك معك فسامحني
سأهجرك ومعك سأقضي بقيتي


سأقتص من الغياب غيابك يا أنت فأسمح لي


تعال لتُبصِر عذابك الحلو بين يدي
سأقتلك بيني هذه المرة
ولو أن لي عمرا ً آخر فيك ... ففنون الإعدام لك لن تفي


إستمع إليّ ..

فكل ما فيّ يصطحب وردة حمراء



وكل ما فيّ يلجم الثاني بأنه هو من يُتقن الإبتداء
روحي
وقلبي
وجفن يُخبئ دموعي

فللجميع يرتقي الشجار حين تقديم الأزهار

فلا تعجب يا عزيز القلب فأنت الحب ..


.... لا تُسافر فيوم واحد معه لا يكفي أيتها الستائر



. فأنصفني