17

خريف

الأحد، 28 نوفمبر، 2010


همسة...
*أستسمحك عذراًأيّهاالخريف
أجّل مواعيدالرحيل


__


المذكره (3)


//



آه وآآه ...


آه كنتُ أعرفُ بحـضورهِ و بقربهِ



كنتُ أعرف بأنك ستأتِ أيّها الخريف




وتأخذ معك من طاب و تمنى قلبي ..!
أنا لا أجهل إتيانك ولكني أعرف الأمل , التفاؤل والنظر للسماء ..




لكن ....
و لكن .......
أنت ...




أنت أيّها الخريف أتيت و أخذت كل شيء كل شيء




ولم تترك لي أيّ شيء ..!! كنتُ أرجوك بأن ترفـق بي هذه المرة يا خريفي ..




ولكنّ رجاءاتي لم تأتِ بالنفع و لا الفائده ..!!لأنك لا تسمعني ..
نعم لا تسمعني ...




لأن رياحك الظالمة ترمي وتـفعل الزوابع دون أن تعي ! .. بل هي تعي ! و لا تهتم لأمري




ولا تهتم لأمر غيري ..




تُحدِث جلبة في سمائي




تـقتلني




تجلب الجليد لقدميّ




تصلبني




و تخدش خدي و جبيني و تقتصّ شيء من خصلاتِ شعري ...


آه فإني أستمعُ لصرير الرياح وعربدة اللقاء مع الأتربة ..


خريف .. خريف .. خريف




والنتيجة واحده ..!


أنتظرها بل أرتقب النتائج في كل عام


وفي كل حضور وإنتهاء لك يا خريف


و كفوفي تمسك ببعضها وبعضي يمسك بالبقاء
يمسك بالرجاءات يصرّ عليها ولسان الحال يقول :
أرجوك لا ترحل ...




أرجوك لا


لا


لا


لا


وألف لا


وللأسف .. فجلبة الرياح تجعلك أصمّ لا تسمع
إذهب مع الخريف فأحرّ التعازي لقلبي


وسحقاً لي .
...
//




همسة..
* دمعة من يدي بللت أوراق ذكرى

ودموع من أشياء أُخرى وخمسة دراهم سقطت مِن فقير .
14

من حياتي هي " أنفاسي " 2

الخميس، 4 نوفمبر، 2010









المذكره (2)

..

تعلمت اليوم دروس قاسية
سأحكي لكم ما أثّر بنفسي ...


كان الأمر قاسٍ جداًعليّ , حيث أني لم أكن أقصد ... والله لم أقصد ما فعلته
..!تعلمتُ أن لا أتكلم دائماً بأسلوبٍ رمزي
..!!أتحدث برمزيه أو أقول كلمة واحده فقط وهذه الكلمه تعني أشياء كثيره

لربما كانت هذه الكلمه " ذات معان واضحة !! .. " ولكن
لم تتضح جيداً كما أردتُ ,
..!! أو من الممكن أن تكون قد فُهمت مِنْ قِبل الطرف المتحدثه إليه ولكن لم يأخذها في الحسبان
.. يجب أن لا أفعل ذلك دوماً خصوصاً مع من هم حديثي اللقاء معي


الســـبب :
لأن ذلك يجعلني أتحدث في أمر والطرف الآخر يتحدث في أمر آخر -
لربما فُهمتُ بشكلٍ خاطئ و فُسر قصدي بأشياء جداً خطيره -
ربما ظن الطرف التالي بأني أدّعي الذكاء ولربما أكون أمامه ( ثقيلة دم , مغروره ) -
أيضاً إختلاف طريقة التفكير مصيبة !! -

أخيراً من الممكن أن يطول الوقت دون أن نتوصل إلى فهم بعضنا أو نتوصّل لحل !!. أو
يفهم كل واحدٍ مِنّا ما يريد على مزاجياته وفي الأخير يحدث إعصار لا يُحمد عقباه !.


....





الذي أزعجني
هو أني لم أستطع أن أبرر موقفي
أو حتى تصرفي , قصدي , مبدأي ,تطلعي والله لم أستطع أن أبرر موقفي
المصيبة هي أن الإعتذار لم يعد يأتِ بالنفع
. والأعظم من ذلك .. أن لغة العيون لم تعد تفي أيضاً


//


. سأعود إن شاء الله بمذكرة أُخرى

تحيتي
11

من حياتي هي " أنفاسي "

الأحد، 31 أكتوبر، 2010













المذكرة
(1)




.... يؤسفني
!!أن أنظر في المرآة فتنعكس صورتي بصورتك
..! تكون صورتي هي صورتك

..! أكون أنا أنت وأنت أنت

عاشقي الخيالي

عاشقي , يا محبوبي الذي أكتبه بأوراقي

أين أنت ؟!

..! مذ أن مرضتُ و أنت لست بالقرب
اعتدتُ على مواساتك
,
قلقك
,
إبتسامتك اللطيفه
,
النظر في عينيك خِلسة


و تقبيلك لكف يدي اليمين عند كل حضور إطمئنان منك


.... أتدري

كنتُ حينذاك أغازلني




أُقبِلني




أضمني




أسمع أنا بأنا




أبتسم لي




...! حتى أني كنت أشمني

..






أين أنت ؟!


تسألني دوما ً عصافير الشجرة القريبة

تلك العصافير الشقيه

آه منها

.. ولم تُقصّر الحمامات ايضاً بفقدها لك

هي دائما ً تسألني عنك

أترى .... الجميع يفتقدك
..! إلا أنت لم تفقد ذاتك معي

//

عندما كنتُ مريضة كنت أستيقظ دون أن أفتح عينيّ
كان الألم عجيب مضني يقتلني وقبل أن يقتلني
...!! يأتِ ليقتلني ومن ثمّ أموت وأنا مستيقظه

..



أين أنت ؟!
ففي نافذتي حمامة , وصغارها حديثي العيش

...أمـهم حنون ولكنها مزعجه

صغارها في نافذتي
.. وعندما تذهب لتُحضّر لهم الإفطار

تعود مسرعة لترتطم بقوه في نافذتي


فتوقظني وأنا مستيقظه
فتخيفني وأنا خائفه
أما صغارها فصراخهم يكاد يخترق طبلة أذني

هنا نبضات قلبي و التي أسمعها في رأسي
.... مع

شِجار شجار

عِراك عراك


!!! على هذا الإفطار

...!!! يا أغبياء أمكم تطعمكم الديدان

ههههههههههه تبا ً لي
...! دائما ً أضحك عليهم وأنا لا اقوى الضحك

..!؟ أين أنت ؟!

لقد أطلتُ ظفائري تعــال و قبّلها
38

نزهةٌ حمراء

السبت، 25 سبتمبر، 2010










عندما أفتحُ دفاتري لأكتب ...
أجد بأني أترك الكثير مِن الهوامشِ أعلى الصفحة وفي جانبيها و أيضا ً أسفلها
ولأوساط الصفحة حظ , فَلا بُدَّ مِن الخربشة والرسومات الخرافية
والزوابع المجنونة والقلوب الصغيرة المصفوفة بإتقان فكل قلب يحمل تفاصيل واضحة ,
وحتى الخطوط الطويلة والقصيرة أحيان تكون غاضبه
. فأخاف أن أغضب معها وأدميها وأمزق الورق
وقبل أن أُمزق الصفحة بأكملها الآن أو أنوي تمزيقها أريدكم أن تقرؤني
فجميعي قُـنبُلةٌ و أحب أن أُفجِرني بينكم


.. نزهةٌ حمراء ..




//




. لا زالت تلك الفتاة تنظر إلى الغروب و تبتسم أظنها أحبت الحزن

, ,

.. مِن الصعب أن ترتكِب الأخطاء مع أمانيك ..

, ,

أعرف بأنك لا تستطيع التكلم .

, ,

!! لا تنظرون إلى وجهي !! أبصروا يا أنتم

, ,

ً هديتك ِ بالأمس قاسية جدا ً . شكرا

, ,

. صديق القمر هذه الأيام نجمة بديعة مضيئه , أنظروا للسماء الآن
" سبحانك خالقي "

, ,

؟! متى ستمطر


, ,

أمي أحبك ِ
أبي لا تمنعني من تقبيل قدميك حين أفعل .
, ,

!! الجو باااااارد الآن والشمس تتوسط السماء وأنا أرتجف
????!!!! ما الخطب يا أنا
, ,



الصوت ؟؟؟؟!!!!! أين ؟؟!! , عذرا ً بستاني مجنون
ولن أعتذر لجنوني


, ,


سأعفوا عنك ولن أسامحك , يااارب رحماااك ساعدني


, ,

الصمت في قاموسهم هو : قلة إحترام !!! عجبي

, ,
الضوء كافِ لذلك استطيع أن أراني جيداً بك .


, ,

رحماك يالله اسدل على قلبي صبراً جميلا .

, ,
لون الحب أخضر بل أحمر , لا أخضر
وما ستُجمعون عليه أجدر

, ,

, عاشقي يشرب القهوة كثيرا ً
هو "مخمور" هو " مدمن " لأنه
يشتكي الصداع
ً حين يفارق الكوب يوما

, ,

. نزهة حمراء بين السويعات ستنتهي بأمر الله
فأستغفره وأتوب إليه

, ,

هدوووووء
, ,

//
..إنتهت النزهة لهذا اليوم

. لكم جميل التحايا وأعتذر من هوامشي
32

أنصِفني

السبت، 24 يوليو، 2010





...أنصِفني

وأرتدي أنفاسي مِعْطفٌ وقُبَعةٌ
 تُـلازم مشاعِركَ دوماَ
فأني أعشق الشتاء بأمرك
والصيف ملحمةٌ أجمعُ الفصلين لأجلك

...أنصفني
وأعطني من العمر



دم الوريد
حب يزيد
والبقية حقا ً لا أريد ..
يا مهجتي ويا فؤادي وسكون الأجفان
ويا مغارة تحب أن تجمع الخلان
مِنْ بعد سقوطِ الأمطار




...أنصفني


فشوقي متمردا ً لا يعي
امنحني من الثوان عصفورة ٍ بين القُبلاتِ تروح وتجيء
نادني بعينيك فنبضي لك سمع وطاعة يا سيدي ..


تعال يا مسافر
فأنت و انشغالاتك عني دوما ً تغادر
خُذني إليك و مزق التذاكر
وتحرر من مكتبك الذي لكلينا ظالم
و أوراقك
والمواعيد لها تجاهل

فأرجوك أنظر لمقلتّي

فكل الأشجان لقربك ترتجي
أرجوك ومن ثمّ أرجوك أنصفني


فأني لم أعد أطيق إلا أنت يا يومي ويا فرحي


 
يا عاشقي أنصت لوجداني في اللحظات إبان البوادر والمضي

 
سأخونك معك فسامحني
سأهجرك ومعك سأقضي بقيتي


سأقتص من الغياب غيابك يا أنت فأسمح لي


تعال لتُبصِر عذابك الحلو بين يدي
سأقتلك بيني هذه المرة
ولو أن لي عمرا ً آخر فيك ... ففنون الإعدام لك لن تفي


إستمع إليّ ..

فكل ما فيّ يصطحب وردة حمراء



وكل ما فيّ يلجم الثاني بأنه هو من يُتقن الإبتداء
روحي
وقلبي
وجفن يُخبئ دموعي

فللجميع يرتقي الشجار حين تقديم الأزهار

فلا تعجب يا عزيز القلب فأنت الحب ..


.... لا تُسافر فيوم واحد معه لا يكفي أيتها الستائر



. فأنصفني

53

لكم التحية يا خونه ..

الثلاثاء، 25 مايو، 2010







.... طابت أيامكم يا خونه
سعيدة بالتحدث ِ إليكم هذا اليوم وهذه اللحظة ...
...!! وجوهكم جميلة ألا تدرون !؟
لا تدرون
يا إلهي حقاً ؟!؟
!! أوووه خسارة من الصعب أن لا تدرون
إعلموا يا خونة بأن الله جمّلكم بأجملِ صورة
..!! فلا داع أبدا ً من ارتدائكم للأقنعة لأنكم بارعين و بديعين الصور ..


خائـني القدير .. .. .. خائـنتي القديرة .. ..
لا أحمل أبدا ً أيّ أسفا ً عليكما
ولم تبكـِ روحي إلاّ على ما ضيعتُ من وقتٍ معكما..
إعلموا بأني لا أكرهكما ولا أحبكما
والأهم هي روحي الحمد الله لا تحمل الضغينة لكما ..

أعزائي الخونة ...

حقاً تعلمت منكم إحترام الذات والوعود ..
تعلمت أن يبتسم فؤادي قبل شفتاي ..
علمتُماني كيف أصدق بنيتي مع الجميع ..
علمتُ كيفية البقاء بصورة واحدة لا تتغير..
تعلمتُ وتعلمتُ وشكرا ً لأني تعلمت.

إنتهى حديثي معكم يا خونه .

//
\\
...
حقيقة يا أصدقائي الصادقين
ليت الخائن الذي يدّعي الإنسانية أن يشعر بذاته قليلا ً
ليته يقع بمثل ما يوقع الناس به وفيه ..
//

لا تخف يا قلبي الصغير ...
فسبحان الله الذي يثبتنا عند المصائب
فإن ذكرناه في الرخاء بلا شك هو ذاكر لنا بأمره في الشدائد ...
جلّ جلالك
والحمدلله والنعمة لعظمتك يا ودود يا الله فلك الثناء والدعاء والذكر الطيّب الحسن ..
//
من تعرض للخيانة فأني لا أقول له لا تحزن ...
بل إحزن ولكن أشكر الله حينها الذي انتشلك بقدرته منهم
لأنك طيب النوايا مع الله ثم نفسك ثم من حولك ....
أنظر للسماء الزرقاء فأن الله بأمر منه لن يرد لك رجاء إن ألححتَ بالدعاء .
......
//

\\
همستي ....
من المؤسف
. أن تنتهي القضية بورقة غدرٍ يا صاحب القِيم
28

هُنَاك ..... حيثُ أنا

الثلاثاء، 4 مايو، 2010





في




الصباحات وعندما كانت العصافير تنوي إغتيالي
بمعزوفة الإشتياق



والحنين


والفقد ...

كنتُ أبتسم و أغتصُّ بما فيّ


"وليس الإغتصاص عمدً "
ذاك قلبي يتقاسم مع الجميع الألم
الحزن


السعد

و الحب


..كأنه مُجبر
ولا يرتاح إلا أن
يضجر
يفرح
ويستبشر
...فأشرك الجميع بالدعاء إطراقا ً

//

أعشقُ الصباحات يا قلبي كما تعرف
؟!وكما أني أتوق لذاك الصباح ألا تذكر
//




0000000


يأب القلم أن يُكمل الحديث
و منذ فترة وأنا أعاني جفاءه وغضبه عليّ
ليتني أستطع أن أُكمل
فيكون بالقلم حِبر حُبي
وغضبي
أو حتى هذياني
!...أواه يا أنا الآن وما خطبي
38

ألف مساءٍ في السماء

الخميس، 4 مارس، 2010

النسائم تهب بانتظام برائحة الحب برائحة الأزهار
تُسعد الفكر ..... تُسعد الأشعار
....

شهرزاد تقول : سيدي ماذا لو أردنا نحت العشق على الشجرة
ليكون لنا أحلى وسام أجمل تذكار..
شهريار : لا نحتاج لذلك
شهرزاد : وماذا لو أردت ُ فعل ذلك ؟
شهريار قال بعد ابتسام : لك ِ ما أردت ِ يا حبي الخالد .
,,,,
يهيمان في أرض ٍ مخضره
تراقصه ُ حينا و يراقصها مره
ففعلت ما طاب لها أن تفعل
فهرعت لتُقبّل جذع الشجرة
فجمع شهريار لها الورود والبسمة
لتحفر العشق بأوساطها والذكرى
قلوب تحتمي تحت ظل الغالية شجرة ..
وبعدها .. .. ..
تبقى بأحضانه
فتسأله شهرزاد : سيدي
شهريار : سيدتي يا ذا الأمان
شهرزاد : أحبك في الحب لأجلك لا يُستهان
لو رحلنا يا سيدي من سيسقي الجذوع والأغصان!
من سيهتم بحفيف الأشجار !
شهريار : لا تخافي .......... سقياها من الرحمن
فالعُشّاق حملواْ جذع تلك الشجرة أمانه
بأن تبقي الذكريات والحب وسهامه
فلا تخافي هي للجميع وآعده وتحفظ للصادق وجدانه ..







يرقصان ...
يتراقصان....
وتراقصهما المساءات والأشجان......
فتعثرت شهرزاد بقدم سيدها فسقطت بأحضانه
أماتها الخجل حينها فتحيرت بين الإحتواء وجميل همساته



!!كيف تجمع بين الأمرين إن كانت هذه طباعه

شهرزاد فكرت ... بأن تنهض وتراقصه ثانية
وتريثت في حركاتها وبالأخص بين أقدامه
وإن حصل وتعثرت مرة اُخرى
فستضربُ برأسها على جدار صدره الكبير
فتعاقبه على فعلته فهو من يداعبها بين حين وحين ...
نادت الفراشات متعمدة لتُجمّل اللحظات
وستلتقط من لذيذ شفتاه العبارات
وقالت :لأنك الحب يا شهرياري والحب وطن
فيا سيدي لا سواك وطني
ولا زلت ُ أريد أن أخُبر الزنابق أن تزيد بهاء ً في العبق
ولسوف تساعدني العصافير في عزف مقطوعة المساءات والغسق
شهريار انتشى من جنون الكلم
وصار يجمع كيانه أن لا ينتشر..

وردد القول : آه من صخب هادئ يأسر المكان
وأكمل أيضا ً : وليل عابث تتزن به الأكوان
ليمتلئ المكان بعزف القيثار
وليخبؤنا الليل بأرق خمار
نكتفي يا شهرزادي بعبق الأزهار
فقد أحاطت بنا شجيرات البستان
والمساءات العذبة بك تباهي وتباهي ولم يُقصِر البدر بالإتيان

!شهرزاد تقول : عزفك يا سيدي قلبك
شهريار أخرس شهرزاده بمعسول الكلام
وجال بهما الحال وليس هنالك أي مجال لشجار العصافير فوق الأشجار .
....
فأدركهما الصباح وتوقفا عن الكلام المباح
فألتحفهما الحب وباتت أنفاسهما بعشق
فغدا ً سيستأذنان الوقت
غدا ً بإذن الله سيكون كالأمس .
//
تحياتي لكم أحبتي
وأتمنى أن يعجبكم الطرح هذه المره
تقدير بالزهور

17

شيئا ً من الصميم

الأربعاء، 27 يناير، 2010



//


تمتمه ...



وقد تمتمت قبل أن تتكئ على حجر الذكريات

طفل كبير وقد كبّلته الآهات عمدً
إلا يرى سوى عذاباتٍ ففُك القيد عن شيخ ٍ ضرير


آه وآه من الكثير
أسرابٌ من
الراحلين
سهد وليل تعتصر ذاك الحزين
فؤاد يبك ِ مغتصاً من ظمأه
فلم يجد القهر شيئا ً يناسبهُ إلا النبض
ليستكين


أواه يا عمري....


وما تبقى لتك الأحلام الثكلى
و وجهُ صغير توردت به الآمال حبلى


...


كوخ وقد علّه بارد ريح
فأحدثت أخشابهُ صريرا ً
فغضبُ الأجواء ابدأ لا يستريح
فبكى الكوخ وناحت الأخشاب تجمدا ً


....


شفاه حزينة
أعياها الإرتماء على الجليد
مناها أن تلتقط خيط شمس دفيء
لتقتات منه وتهيم


....


هدوء صاخب
تسمع الأنام منه تكلم الجوامد
حب كبير إرتعب من هذيانه
فأسدل الليل ستاره لما تبقى لأمسياته


...


إلى متى ?!
وكيف حالي والرؤى
فصبرا ً ينظر للسماء
و وفاء بأحواله الدواء
....

و كم و كم زادني الشوق
حكايةً
وعند ومن ولن يسلبني اليأس
إرادةً
.....


تمتمة اتضحت ملامحها وتَمْتَمتْ بجميعي وتمتمتُ بها
..


عزف للكمان
أرّق بأوتاره من كان بالمكان
إعياء للحضور وعيون ائتلقت حب وجنون
تضوع الزهر وأختنق الجميع وابتدأ السهر
...

تمتمة أودت بعمري حزنً
و كفرتُ عن ذنبً لم أقترفه ابدأ .


//
عذب التحايا لكم .
23

2حين أُفكِر

الثلاثاء، 5 يناير، 2010

/ حين أفكر



كيف لتلك العيون أن تبرق بالـحب
دفء الأيادي
رقة الحنين
والكثير الجميل
المهم

كيف لها أن تبرق هكذا !؟
"جميل أن تحتفل بأحضانٍ ِمُحب"
//
/ حين أفكر

في سعادتي هذه اللحظة
في حضن الساعة في الثانية ذاتها
أنا سعيدةٌ وهناك من مات حبيبهُ
وهنا من تألم غياب قريبهُ
أسعد وهنالك من أزِف رحيلهُ بين رصاصة القهر
أنا أحزن في لحظة..
وحولي من يبتسم ويغفو مع فرحه
!
//





/ حين أفكر

في خيانة ِعاشق
خليل آخر
قلب ينبض ساخر
كيف ذلك كيف !!
"بديع أن يحُف نقاءك نبض مخلص"
//
/ حين أفكر

كيف وأن الأقنعة
لا يُقتصر إرتداها على الأوجهِ فقط
وكيف لروحك أن ترتضي الأكاذيب
وكيف لك َأن تكون من خلف الكواليس
وليس ذلك فقط
بل
أصبحت مشاعرك 'نكتة' سخيفة
أنت من جعلها كذلك
يداك ترضى بأن يكون
سعدك مزيف
حبك مشوه
وحتى أنانيتك المباحة
أصبحت ألعوبة
يا ليتها كانت بين يدي طفلة

لتُظلم بريئة

//




/ حين أفكر


لِمَ القلوب الطيبة يُبْتَسمُ لها دوماً
و تُعُتبر غبية
هل لأن شعارها الحب
وهل لأنها لغير ذلك أبيِّة !؟


لا أدري ؟؟
/ حين أفكر
لم الحب يجعلنا نشعر
بأن الكون لا يسعنا حين نثمل
لم نـُحس أرواحنا بالتسامح أفضل
ليت القلوب تعلم بأن الحب
حياة صاحبها بالجميل ينعم



//




//


/ حين أفكر

عِند نداء الله

لِمَ لا تقام الصلاة في المساجد
تمتلئ الشوارع بشبابنا

ضحكاتهم تعلو وأغنياتهم بصخبها تصدح
وليس هنالك من يبالي
أفكر
إلا تخجل يا أنت

َمن شيخ كبير يتعكّز الصِبا ليُقيم صلاته !!؟
إلا تخجل يا أنتَ من أعمى يرى الدُروب بإيمانه !!؟


إلا تخجل

إلا تخجل
أتخجل ؟! إذاًً إفعل !


//


/ حين أفكر


أيِ جمود إستحوذ قلبك
ِيا أنت /أنت
أين الحب الملازم لك
ترفع صوتك , توبّخ والِدّيك
...
يا من عقّ الحنان كله
وتجاهل أنه بالأمس نطفة
كيف لك أن ترتاح وتستلذ
بغفوة

إبتسم وقبل رأسيهما فلك بالمثل أجره



//






/ حين أفكر


أن القمر يجعلني أبتسم
وعند تبرمي أرى الأحزان في تفاصيلهُ ترتسم
فيعود ويشعرني بالأمل

ويقول لي:
مع الله سيذهب الوجل .


//



\\

حين أفكر
وحين أفكر
وعندما أفكر
أجدني حقا ًأفكر
وأعرف أنك بالمثل تفكر

رقيق الأماني لكم ..