6

نداءاتي

الثلاثاء، 3 مارس 2009
أناديك.......

وصوتي بين فوضوية بشر أرهقني النظر

وجميعي أمل باحتضانك
علك تنسى وجهتك
وتلتفت للوراء فأني أقف خلفك .....

ماتت الأمنيات قبل أن تتمنى موتها

وعادت لترجو الله العيش
عسى أن يغير الدعاء حضها


أناديك ...

وقد تغلبت عليّ الأشواق

وملئني الله أمل رجوعك

عسى أن تهزم يوما ً أمام أشواقك

وتدنو إلي

لا نداءاتي لا
رحيلك

فأحضاني الوطن .
....
(أعزائي هذا النص من جديدي .... أمنيه بأن يلامس إحساسكم)

6 التعليقات:

عزف الوداع يقول...

عد ايها الحبيب

فقد مللت الانتظار

وملني صبري

عد فانت حتماً غريب

وان وجددت الف وطن

فموطنك انا

فسياتي يوماً يجذبك الحنين لي

اخيه

ساجبر احرفي على الوقوف

لانها لايمكن ان تجاري هكذا احرف

سلمتٍ على ابداع كهذا

دمتِ في حفظ الرحمن

أنفاسي يقول...

أخي عزف ...

أرتقي حين حضورك بحق


يظل جميعك مبدع مع كل إطلاله


لك الإحترام

Barrak يقول...

فأحضاني الوطن

لامست احساسي تلك الجمله

أنفاسي يقول...

Barrak

أهلا ً وسهلا بك


سعيدة أنا لملامستها إحساسك


في حفظ الله

أنفاس الرحيل يقول...

عزيزتي أنفاسي
كلماتك وصفتك بغريقة الشوق .. هذه الكلمات لا تصدر الا من قلب دماء جروحه لم تتخثر بعد ..
عزيزتي هناك الكثير من ليس لهم انتماء ويستطيعون الهجره والعيش فى المهجر افضل مما كانوا فى اوطانهم
قد يطول الامد بارض احضانك
كتبتي فابدعتي بصدق

دمت بود

أنفاسي يقول...

أنفاس الرحيل

....

نعم غريقة الشوق ولم ولن يقتلني اليأس


جميعك إحساس , وعمق الشعور فيك


أختي لك ِ زنبقيتي .